Creative Commons Licence
Awkward Sex in the City by E. is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-NoDerivs 3.0 Unported License.
Based on a work at awkwardsexinthecity.blogspot.com.
Permissions beyond the scope of this license may be available at awkwardsexinthecity.blogspot.com.

Monday, May 18, 2015

On the Relief of Being Surrounded by Straight Men


The gay community is perhaps one of the most discriminatory communities anyone can ever think of. It discriminates based on age, class, occupation, physical appearance, lifestyle, education, skin colour, HIV status, STD status, number of lovers one had, and the list goes on. As a matter of fact,  the gay community is nothing more than an unfortunate amalgamation of a hundred or more of sub-communities and cliques. Each fiercely guarding the mark of their distinction and each secretly and openly demonizing the other. The muscle marys denouncing the queens, the queens denouncing the "straight-acting" types, the bears hating on the twinks and so on. After spending years navigating those many cliques and factions, I think one loses the ability to withstand the amount of disapproval and resentment that one faces and encounters and it becomes such an ordeal trying to carefully traverse this peculiar geography of hate and discrimination. It might also be the fact, for all intents and purposes, the gay community is also terribly ageist. My turning 30 might also have contributed to me being easily marginalized and "out of the social loop". But also my turning 30 made me realize how uninterested I am in the politics of age and desirability. I never competed in that category of the "young, hot thing". At worst, I was the plain, bitchy queen, at best, an intellectual queen. That last bit, only gets better with age. So that was a done deal for me already. Yet as my own social circle got older I realized, I was fast losing touch or even interest in the previous modes and ways of socialization that I was part of in my twenties. They held little appeal and the community seemed more than happy to reciprocate this disinterestedness. Good riddance they say.
But that is not entirely true. It would be sheer mendacity to claim that my lack of interest or the community's is strictly related to age and age alone. There is a more sinister side to the story. There is the primacy of the "perfect body", the ideal body. The body that is subjected to a regimen of physical exercise, the body that possesses a particular muscle mass, the body that is clothed in certain ways, the body that manifests certain notions of health, discipline, fashion, wealth and social performativity - and that I never cared to possess. Never really cared to subscribe to the universal "gym-toned" body. I found that policing of what a body should like, is profoundly disturbing. Truth of the matter is, there are many people (many, that is another mendacity. A few, to be more realistic) who are in their thirties, and still "have going on for them". But they, through their bodies, display this approved image, display of physicality and idealized image. And for that they are allowed to co-exist with their "younger counterparts".
Egypt has a class system that rivals the cast system in India. People religiously observe the demarcation lines of class and would never commit the transgression of adopting the manners, appearances or even "bodies" of the lower classes. Unless ironically or fetishistically. The ever-present assumption that members of the lower classes are more authentic beings, and therefore members of more affluent classes pick and choose certain mannerisms, refashion them, exaggerate certain aspects of them, and then consume them as lifestyle products - the music of Mahraganat as a good example.
The gay community is even more rigid about those class lines, and the social performance of class takes even a more pernicious and extreme form. In that sense, one would not be caught dead wearing the wrong fashion item, the wrong apparel, or mimicking the wrong mannerisms without the right amount of irony or cynicism - comically - as something of a grotesque and not a direction expression of their socialization experience. Policing the body among the more affluent classes is more strictly observed, in ways that are more reminiscent of fascist dictatorships. Many many times, people gave themselves the right to comment on my clothing choices, or worse on my body. On how should I cultivate a "better looking" body, how do I make my body "more attractive". My body as a site of social engineering. It always left me a bit unsettled and deeply offended. How can anyone give themselves the right to think that they can tell me what to do with my body? How can they give themselves the right to recite its imperfection and suggest the ways of remedying them? How can they assume that my average body is not perfectly content being what it is?
Thus, happened my declining social presence in the gay community, in the most subtle of ways. Since many in my age group, and my social class, opted to leave the country, my larger connections slowly atrophied and my own lack of interest in pursuing new ones effectively ensured my slow exclusion from the more vibrant social circles.
And I found myself introduced into other social circles, "straight social circles" - *Wagnerian drum roll"
Yes, I found myself slowly being integrated into the realm of straight men. But don't let the title of the post fool you. My intention is not idealize the social universe of straight men as a haven of acceptance and brotherly love (pun intended). It is not. On the contrary, it social mechanisms of control and conformity are more brutal and idiotic than anyone can imagine. Nevertheless, there is an immediate sense of relief that one gets to be in a place where such a diverse amount of bodies, of all shapes and sizes, existing in the same physical space. Whether we like or not, there is a democratic sense in accepting the diversity of the human body and its many forms among straight men, that is almost at the opposite end of what the gay community does. There was of course still a certain observance of class and all the manifestations of it, but masculinity adds another crucial dimension to that equation: the equating of masculinity and the performance of masculinity with the authentic lower class. There is a celebration of the vulgarity associated with something common and base, the roughness, the spirit of endurance, the lack of bourgeois refinement, all are fetishized as part of a masculine performance. Of course, a phenomenon that is infinitely nauseating to any self-respecting queen. But that very fetish itself allows for a certain acceptance of other classes, that very same classes that are fetishized. Some kind of token presence that reaffirms these notions of what truly masculinity is and what it does and how it looks like.
More poignant though, is the absence of the body is  primary object of desire. The body is so central to the gay community's modes and patterns of socialization because it is a supreme object of desire. One aspect of possessing it, is controlling the ways in which it is fashioned, in which it is seen and how it is displayed. In the world of straight men, the body is a contested site, but rather one for asserting dominance or control (that might have perverse homoerotic undertones) but never appraised for its desirability for the other. And by other, I mean other men. One could argue of course that the perceived notion of desirability to women is inevitably shaped, in the end, by what men think is desirable rather than what women think is desirable. Yet that deflection of a gaze of a direct object of desire, allows for a space where a lot can be negotiated. Straight men can be pressured in maintaining a certain form of idealised body or physicality, but it is never addressed as "so you are more attractive to other men". That primacy of desire, is not entirely absent, but transmuted into other forms - that, for a queen, are less oppressive.
In the many times I socialized with these straight men, not once did anyone comment on my body: that it is average, or lacking or dressed in the wrong fashion. I was challenged many times, in the most subtle of ways and in the most confrontational of ways - always in a sense of "who has a bigger one". Men's everlasting insecurity about what defines their dominance or position in a hierarchy. That can be irritating, as it reduces every conversation to a cock fight, literally. But in between fights and moments of power display, I was relieved from having to answer why my body is not more attractive or why do I dress so plain.

Monday, December 1, 2014

مواقف وطرائف

   في حياة كل بنت فينا ’مواقف وطرائف‘ بتمر بيها ممكن تبقى في  ساعتها مؤلمة وبشعة لكن بعد ما بتعدي فترة ممكن نرجع نبص ليها ونبنج على قد ايه الموقف ابن القحبة ده كان غريب وعجيب لما حصل وازاي لما عدى وقت كافي قدرنا نشوف السخرية اللي فيه. في البلوجية أنا حابة اتكلم عن عدة مواقف بنت متناكة اتعرضت ليها مؤخرا -كلها مواقف جنسية وتشتمل على تفاصيل إباحية- وكانت في ساعتها بضينة وسخيفة لكن بعد شوية افتكرتها وقعدت أضحك على العك وسوء الحظ اللي مرتبط بيها. فقلت اشارك البنات وبالمرة أخزي العين علشان كل القر اللي خدته بسبب الازدهار الجنسي اللي مريت بيه الفترة اللي فاتت. وطبعا مش بعيد أبدا تكون المواقف بنت المتناكة ديه حصلت بسبب القر ده. بس ما علينا - وي آر نوت هير تو بوينت فينجرز وي آر هير علشان تو ميك فن على الرجالة العرص اللي واحد بيخبط فيهم

"الصراحة راحة يا روحي وأنت ما بتعرفش"
كان في شخص لطيف اتقابلنا بالصدفة (لما قابلته مرة صدفة على رأي عايدة الأيوبي قبل ما تتدروش) على ال***نت وكان شكله لطيف، كان مُقل في الكلام على الشات وأنا ماركزتش أوي الصراحة قلت شكله لطيف وأفردج وعلى قد ايدنا. المهم اتقابلنا وطلع شاب مُسَكف وكده وأوكتشيولي بيعرف يتكلم كلمتين على بعض بعيدا عن "ابعتلي صورة طيزك" أو "آخر مرة اتنكنت امتى". المهم قعدنا نتكلم كتير قبل ما أي حاجة تحصل وحقيقي اتبسط من الحوار الشيق اللي عاملنه وجينا للحظة الحاسمة وير آفريون شوز ذير كولورز، بس يا ستي وكانت الموضوع "هادي" أوي. وعلى رأي لطيفة "حبك هادي وأنا مليت الحب العادي"، السكس كان ظريف وكل حاجة بط أت لفت مي وانطيج مور. وديه علامة غير صحية إطلاقا. لو واحد مش مالي عينك سكشولي يبقى العلاقة هتنتهي في التواليت بشدة سيفون. هو أون ذي أوذر هاند اتبسط أوي وقعد يسبلي ويقول أي لايك يو ومش أي لايك يو وأنا الصراحة الكلام اللي بعد السكس ده فعلا باشد علية السيفون. وقعد يقول "أحب أشوفك كل يوم" (على رأي عبد الوهاب لما كان لسه بيعرف يغني) وأنا قلت له إنشاء الله يا بيبي واي نوت وكده وخلصنا.
المهم مرت الأيام (على رأي أم كلثوم) وساعات بتيجي لحظات بتبقى أي بنت عندها احتياجات معينة ومش عايز تخش على التطبيقات (شوفتوا تطبيقات ديه؟) وتجهرش بتبقى عايز فاملير فايس، عارفها وعارفه وعلى قد ايدنا وفعلا وقد كان بعت لصاحبنا الهادي وقلت له بتعمل ايه سيب اللي في ايديك وتعالي علشان عازين نعيد حوار المرة السابقة. وفعلا جه وقلت المرة ديه ما بدهاش بقى، دخلت في الموضوع على طول وهو قعد يقولي وحشتيني ومش وحشتيني وكلام من ده وأنا آه آه أكيد طبعا المهم الموضوع كان هادي لدرجة أن الموضوع "نام". ليترالي. وأنا بقى اللي هو أحا! هو أنت جاي تنام عندي يابن الوسخة؟! بس يا ستي ويحط لوب (مزلج لامؤاخذة) ويغرقني لوب ومافيش. لا حياة لمن تنادي. وأنا عاملة نفسي نايمة الصراحة. قمت مديله ضهري وقعدت أفكر بقى في مواعيد الأسبوع والديدلاينز اللي ورايا ونسيت أصلا أنه عمال يحاول يقوم الموتور - لامؤاخذة. وفين وفين بقى بعد ما غرق الأوضة كلها لوب تقريبا قال لي "معلش أصل لسه عامل سكس من شوية". يا ابن الكلب! يعني أنتي جي لي وأنت عامل سكس وليترلي مفضي التنك و خلصت علبة اللوب لدرجة أن الحيطان نفسها بقت ملزقة وبعدين تقولي معلش؟! بجد؟!
الدرس المستفاد هنا: خاف من الهادي وحرص

"أنا مش قادر أديك"
بعد الموقف اللي مريت بيه مع الشخص الهادي، اضطريت أرجع تاني للتطبيقات بنت العرص علشان أجهرش. وبعد رجالة معرصين كتيييييير خبط في واد كان شكله لذيذ. هيه لوكت أوت أوف بلايس بس كان شكله انترستد فقلت وماله واي نوت. المهم من هنا لهنا، أنتي فين، أنا في البيت طب هاعدي، طب تعالى وقد كان. طلع ساكن قريب وفكرني باصحاب الكلية البضان اللي أنا كنت باكرهم. الناس اللي هي بتنظم حياتها حوالين التراديشونل مودز أوف سوشيلايزاشن. بس طلع كيوت و جتة كده وعجبني الصراحة، كان غشيم  شوية وبتاعه على قده بس كان بيحاول ويتش أز أولوايز سويت. المهم قعدنا نتكلم بعدها شوية اتضح أنه مر بتجربة مسأوية (خطب وفركش واتفضح و هكذا) وأنا أوت أوف ذا جودنس أوف ماي هارت قعدت أحاول أكون ظريف وآي جايف هيم مورل سابورت.
مشي من عندي على اتفاق لازم نتقابل ومش عارف ايه وسينما وأكزبشن أوبنينج و و و أختفى. فأنا طبعا: كس أمه.
عدى أسبوع كده  وأكتر ولاقيته بيتكلم، أنت فين ما بتسألش ليه بلاه بلاه بلاه وأنا ما بسألش علشان أنت مش معبر أمي! المهم طب أنت فين، أنا في البيت طب هاعدي عليك. ماشي اوكيه. وفعلا عدى وواضح أن ما اتعلمش حاجة من المرة اللي قبلها لأنه كان غشيم أكتر من الأول. وأنا اللي هو مش كافية أن بتاعك مش قد كده كمان مش عارف تستعمله؟! ده غلب أيه ده ياربي...! ما علينا قلت يلا مابدهاش هي مرة وتعدي. بس يا ستي وده مش عارف يخلص. ويحاول ويحاول ومافيش. وأنا اللي هو في أيه يا كابتن؟ "معلش أنا مش عارف أجيبهم". قلت خلاص بلاش. يقعد خمس دقايق ويقول لي طب ممكن أحاول تاني؟ ماشي يا سيدي- هممممم. ولوب هنا ولوب هناك وهه؟ ومافيش. تلات مرات لما ورمت، ليترلي. قلت له باقولك ايه ما تفكك من الحوار ده ولتس كول أت أيه داي علشان أنا زهقت؟ قال لي "سوري معلش، أصلي فشخت ضهري في التمرين وهاعوضه لك المرة اللي جاية". قلت له أكيد طبعا يا بيبي ولا يهمك خالص آ عبيب ألبي
بس يا ستي من يوميها ما شوفتوش..

"أديك في الجركن تركن"
طبعا أي واحدة في مكاني بعد كل التجارب البشعة ديه أكيد فقدت الأمل مش بس في السكس بس في جنس الرجالة كله. بس نعمل ايه بقى في الكيف بيذل والكارة لما تحكم، الواحدة ما بتبقاش شايفة قدامها. المهم في ابليكاشن نجسة كده باستعملها ساعات علشان الشقط. بس هي فعلا مستوها حقير. وعادة كل اللي باقابلهم من على الابليكاشن ديه بيبقوا ولاد متناكة. لكن لسببا ما في يوم أغبر كده لاقيت ولد شكله ظريف بعت له (زي بعت لي نظرة بعت له على رأي أنغام) قام رادد عليا على طول وقال لي بالمفتشر كده أنا بدور على سكس وباحب اظبط  ومش عارف ايه. أنا قلت كويس ده شخص واضح وعارف هو عايز ايه - ديه حاجة ظريفة. المهم قعدنا نتكلم على الواتساب وأنا عايز أعمل كذا وهاقطعك يا كلبة والحوار الساقط ده كله، قمت قلت له لو عايز تيجي دلوقتي، تعالى. قال لي "دلوقتي مش هاينفع بس والله لوكنت قلت لي من بدري شوية كنت جيت". المهم قلت له ملحوقة يا سيدي نتقابل بكرة. قال لي قشطة أوكيه. تاني يوم قبل ميعادنا بشوية قلت له "هه؟ ايه الأخبار؟" لا حس ولا خبر. أنا عادي متعود على الأشكال النجسة ديه اللي تدي مواعيد ومتجيش و لا تتصل أو اللي تدي مواعيد وبعدين تعمل لي بلوك من على كل الابس (حصلت بتاع أربع، خمس مرات قبل كده) أو تدي مواعيد و ماتردش. فقلت مش مشكلة هو طلع شرموط زي بقية الشراميط مش مشكلة. مافيش نص ساعة لاقيته بعت لي يقولي سوري جدا حصل لي ظرف ومش عارف ايه، معلش نأجلها لبكرة.  قلت مافيش مشكلة.
وفعلا تاني يوم اتقابلنا وطلع مزة فشخ وأمور - قلت حلو أخيرا حد عدل. بابص في وشه لاقيت زبيبة صلاة قد كده! قلت لاحول ولا قوة إلا بالله! ما علينا رحنا عندي في البيت وخلاص قاعدين بقى وهنخش في الموود، جي أبوسه قام قايل لي "ايه ده أنت هايج أوي"! أحا! أنا ما علمتش أي حاجة لسه! أنا بس بابوس حضرتك! قمت قايل له "ده يضايقك في حاجة؟ عايزني أبطل؟"، قال لي "لا لا خالص". كنت خلاص بقى قفلت معايا قلت أهي تجربة و لا أكتر. المهم طلع جسمه فشيخ وبتاعه افشخ قلت "تشينج تشينج! زيزي هِت ذا جاك بوت!" - لسه بقى هاستمتع باللحظة أنه طلع مزة وعاجبني لاقيته هايج على نفسه وعايز يخلص! *تنهيدة حارة* ماشي الحلو ما يكملش. ماشي يا سيدي خلص. طلع مش بس غشيم لأ ده ما بيعرفش خالص! بمعني أنه فعلا مش عارف ايه فين! طبعا أنا من جوايا بابنج على اللخبطة و اللخمة اللي هو فيها وفي نفس الوقت صعبان عليا! فحاولت أتكلم معاه وأخللي الموضوع يمشي بسلاسة. بس أول ما عرف - تك تك - بح. لاقيته بيقولي أنا جبتهم. وأنا اللي هو" أنت ايه؟ جبت ايه؟"
الموضوع فعلا ماخدش أكتر من دقيقيتن. 
وأنا بقى ياربي! ايه ده! يعني يوم ما أقابل حد عجبني، مش بس يطلع ما بيعرفش (كان ناقص أدي له خريطة) لأ كان بيجبهم بسرعة! 
أت دازنت ستوب هير.
طبعا أنا مكانتش حتى قربت من أي حاجة، فقلت له أترمي جنبي طيب لحد ما ربنا يفرجها. فقال لي حاضر وفعلا كان لطيف وقاعد جنبي مافيش دقيقتان قال لي "أنا هاجيبهم تاني"! أحا! في ايه يا ولاد الوسخة! وأنا بقى فار بيهايند. قلت له "أنا سعيد أن أنت مبسوط كده". قام قايل لي "أنت فشيخ أنت مش عارف ايه" وأنا كل اللي باسمعه بلاه بلاه بلاه
يو ثنك أت اندز هير؟
لأ أت دازنت.
مشي وخلصنا من جلسة البريماتيور إيجاكيولاشن ديه، بالليل بقى لاقيته بيبعت لي على الواتساب "انبسط النهارده"، فأنا ما أحبتش أكسفه وفي نفس الوقت مش عايز أكذب "قلت له أنا انبسط أني شوفتك وكده" قام قال لي تمام ومش عارف وبعدين فجأة "على فكرة أنتي واسعة"!
آي كِد يو نوت.
ذيس أكتشلي هابند. 
لول
طبعا أنا أت ذيس بوينت كنت خلاص وصلت لآخر نقطة في ماي كابستي فور ريزون فماردتش عليه.

بس يا ستي من يومها وأنا كل شوية أفتكر وسوموير بتوين أنسانتي آند ديسبار أقوم مبنج على البخت الأسود!




Saturday, October 4, 2014

Limits


The claustrophobic, virtual world of gay social networking applications, forces one to face a number of truths about the way in which one deals with the others and the ways in which he is being perceived. Since it is a medium constrained by the very nature of its interface, it seems that every word, gesture, point and letter acquires a profoundly significant meaning. And what those brief, fleeting exchanges reveal are certain limits and limitations of one's self and the interactions one can have with the others. In the gay virtual world, of supreme order, is the limits of desirability. I have to come to terms with the "limits" or "limitations" of my own desirability and somehow train my mind not to create any association between that desirability and my own sense of self-worth in a community where self-worth is primarily defined by such "desirability". Somehow such reaction as "two exclamation marks" followed by being "blocked", the moment I show my face, should not signify anything related to my own idea of who I am and how I am received. I should not think what such perplexed indignation might mean. I must train my mind to stop at a degree of bemusement or detached engagement with such bizarre and violent reactions, to the very appearance of my face. It is a struggle for me, to not think of my physiognomy, the lines and contours of my face that somehow elicit this colourful assortment of disgust and displeasure.
I can not deny that when it happens it eats away at my sense of peace. Or maybe self-complacency. It disturbs me how much my face, my body, my appearance can be so vile in the eyes of others. So reviled to the extent that they wish to "wipe" me out from their cyber existence. One always rationalizes such reactions as being context specific, i.e. happening in cyberspace, over social networking apps, subcategory - soliciting sex from strangers. As such one can think it is a hardly an objective medium to judge something as complex as the "appeal" of one person to the others. And yet while that comes forth as a consoling idea, and a plausible one at that, one cannot help but think that in the absence of any other context where someone's "appeal" or desirability can be “properly” assessed or considered with more depth or nuance, then this ephemeral, transient, virtual space becomes so fraught with expectations and meanings. It is because of how difficult for a community like ours to encounter each other outside of such context that something as “grindr” transforms into a medium where a lot of how one presents themselves and how they are perceived by others becomes laden with meaning and produces more than just a passing shrug or other signs of indifference or even revulsion. In a real life encounter you cannot “wipe” someone out because you find them unattractive. And you cannot “block” them from your visual field of vision. The constrains of civility and social decorum might prevent such drastic reactions. The utmost anyone can do, is turn their head and walk the other way. The licence to “block” and “wipe” seem to stem from that emancipated sense of action that cyberspace provides, or as a former date pointed it out to me, the “disinihibition effect of cyberspace”. As the policing and corrective social mechanisms do not operate the same way they do in real, physical encounters all of us at some point lean towards a more pronounced degree of violence, somehow we are desensitised by what we can't see. It is all in the face. I try to think that if any of the people who blocked me or who showered me with hysterical punctuation actually met me face to face, they would be forced to express their revulsion in more humane ways. And as such the sting I feel from receiving those explicit and many times hostile reactions might take more subtle forms and not weigh too much in terms of meaning or significance.
There is no denying that there is a sense of a bruised ego in that realisation and that such perceived injury might stem from some form of narcissism, but the fixation on appearances and looks is exacerbated by the medium itself and the way in which people encounter each other. It makes one wonder what is the “proper” limit of considering one's looks and what they mean in relation to others. Do appearances then merit such types of reactions? Do they have an inherently intrinsic value that warrants such wholesale judgements or extreme responses? And how can we receive such reactions in a way that does not disturb us or unsettle how we think about our self-worth?
I am not preaching a cult of sensitivity or even calling for adopting a more courteous way of dealing with each other, that it is too idealistic even for me. I get ignored by the overwhelming majority of the men I pursue online. That does not even disturb me in the least. It never makes me question my self-worth, or doubt the way in which my looks affect how I am perceived. It definitely makes me confront the limits of my desirability but in a statistical kind of way, nothing that is existential or profound. Since silence gives one the space to imagine other possibilities of what might have caused such lack of response. Hysterical indignation or virtual disappearance don't allow for this luxury. They immediately show the effects of revulsion, disgust and displeasure. 'You are undesirable to the extent I want to wipe your face off the planet, my planet”.

Thursday, September 18, 2014

شباب مصر


الفنانة زيزي تتصدر عناوين الصحف الصفراء و الحمراء كمان (وينك وينك) بعد أن شوهدت مع عدد من الشباب في منتصف العشرينات بعد أن كانت أكدت في أكثر من مرة أنها "مش بتاعة عيال" و أن "قلبها و روحها (وكارتها) ملك لدادي"! و في ظل تلك الضجة الإعلامية الكبيرة و في اول حديث صحفي بعد الفضيحة جلسنا مع الفنانة الشقية و سألنها الآتي:

المذيعة: اتكاثرت الشائعات كتيرة أوي مؤخرا أن أنتي بتنطي على عيال و اتشاف كذا ولد ور ور كده خارج من شقتك و شوفناكي بتأكدي أن ده حصل - ايه اللي اتغير خصوصا بعد ما كل الجمهور اتعرف عليك كدادي تشاسير فجأة ظهر موضوع العيال ده! ايه اللي حصل لزيزي؟
زيزي: أولا أنا ماعنديش حاجة أخبيها *تشوح بأيدها* أنا كزيزي كتاب مفتوح لجمهوري! آه بنام مع عيال أصغر مني! بس أنا مش بتاعة عيال! لأنهم دمغاهم فاضية و عادة بيبضنوني فشخ! بس مؤخرا حصل تجاوب مع كذا شخص و قلت ليه لأ؟ بس أحب أكد من خلال برنامجك أن أنا لسه مايملاش عيني و قلبي غير دادي *تضحك ضحكة مفتعلة*
المذيعة: أيوة بس أنتي أكدتي أن أنتي نطتي على عيال صغيرة! ايه اللي خللاكي تغيري رأيك؟؟
زيزي: بصي طبعا هو أهم حاجة البرسونالتي! طبعا! بس أنا الصراحة ماكنتش متخيلة أن السكس هبيقى لطيف كده! الصراحة يعني! لو كان في حاجة كيكي كان عندها حق فيها، هو أن السكس العيال ديه فعلا لطيف *تبتسم ابتسامة مفتعلة*
المذيعة: لطيف ازاي؟ و بيكون مختلف ازاي عن السكس بتاع الجيل الرائد؟
زيزي: طبعا هو مافيش سكس زي السكس بتاع الجيل الرائد *تشوح بأيدها* ديه مش عايزة كلام يعني *تضحك ضحكة مفتعلة*  علشان نبقى واضحين مع بعض! و لكن للاسف في مصر جيل الداديز حضوره ضعيف و بتاعه أضعف. فلو أنتي زي كده و يتفضل الحيل الرائد هتتعبي  مش هتعرفي تعملي سكس زي ما انتي عايزة فعلشان كده أنا حسيت أن أنا لازم أدي الشباب فرصة
المذيعة: مفهوم طبعا أن الجيل الرائد حضوره ضعيف في مصر و لكن أنتي بردو ماردتيش على سؤالنا ايه اللي حصل مع الشباب اللي خلاكي تغيري رأيك؟ *تبتسم ابتسامة لزجة*
زيزي: أنتي باين عليكي زنانة أوي! *تضحك ضحكة مفتعلة* بصي أنا زي ما قولت لك أن أنا مؤمنة بالشباب و دايما كنت باقول قدوا الشباب فرصة و خصوصا بعد ثورة 30 يونيو المجيدة لازم كلنا ندفن- أوبس قصدي ندي للشباب فرصة *تبتسم ابتسامة لزجة* فأنا زي أي مواطنة مصرية خايفة على البلد و خايفة على الشباب يضعف و يعمل حاجة مش مزبوطة فتحت قلبي ليهم و دخلتهم جوة
المذيعة: جوه فين حضرتك؟
زيزي: *تضحك ضحكة رنانة مفتعلة تماما* وبعدين معاكي بقى! 
المذيعة: جمهورك اللي بيحبك و يتمنالك كل الحب عايز يعرف الحقيقة و ماحدش هيعرف يقولنا غيرك *ابتسامة في منتهى اللزوجة*
زيزي: طبعا كل إلا جمهوري *ترفع يداها الاتنين* أبدا والله هو بس الفكرة أن الشباب ديه عندها طاقة و لما تقفل معاهم في السكس تلاقيهم يجيوا على طول، ما يقعدوش يلفوا و يدوروا عليكي! يعني بمنتهى الأمانة مافيش حد من الشباب ديه كان عايز يعمل سكس و ماجاش جري لحد عندي! ديه ميزة لا تعوض! *تضحك ضحكة خليعة مفتعلة*
المذيعة: بس كده؟
زيزي: لأ ده أنتي فعلا بنت متناكة *تقهقه ضاحكة بافتعال*
المذيعة: أنا واحدة من جمهور زيزي و كأي جمهور لازم أعرف *تزغر لزيزي بحدة*
زيزي:  بصي علشان نكون صرحاء مع بعض *تشير بيدها إلى صدرها* أنا زي زي أي بنت، بحب السكس و بحب اتظبط و لو فضلت مستنية الجيل الرائد عمري ما هاعمل سكس في حياتي! فعلشان كده قررت أني أفتح قلبي للجيل الصاعد *تبتسم ابتسامة لزجة*
المذيعة بنت المتناكة: ايه أكتر حاجة حسيتيها مختلفة في سكس الشباب؟
زيزي: *تشرد بنظراتها لتبدو و أنها تفكر* بصي مش عارفة بس أنا حسيت أن السكس بتاعهم فيه طاقة و عنفوان كده... يعني رزع بجد -فهماني؟ *تنظر إلى المذيعة بنت المتناكة knowingly* يعني في طاقة كده بتطلع و في نفس الوقت بيعرفوا يجيبهم أكتر من مرة! *تقهقه ضاحكة بافتعال تام*
المذيعة بنت المتناكة: واضح أن أنتي انبسطي جدا مع الشباب!
زيزي: ده قر ده و لا ايه!! *تشوح بيدها مع الضحك بافتعال*
المذيعة بنت المتناكة: لأ أبدا! ربنا يزيدك من نعيمه و يخليك لشباب مصر *ابتسامة صفراء*
زيزي: أنا خدامة مصر و شباب مصر و ربنا يبسط شباب مصر كمان و كمان علشان يبسطوني انا كمان *تقهقه بافتعال رهيب*
المذيعة بنت المتناكة: *وهي مبضونة تماما*: بنشكر الفنانة زيزي على وقتها و بنحييها على حبها لمصر و انفتاحها على الشباب و تشجيعها له
زيزي: مرسي ليكي يا روحي و تحية كبيرة أوي و سخنة أوي لشباب مصر اللي هما أمل مصر و روح مصر و قلب مصر! باحبكوا كلكوا *تبعث بقبلات في الهواء*

Monday, September 8, 2014

حوار عيد الميلاد


عدد خاص بمناسية عيد ميلاد الفنانة زيزي !  وحوار خاص جدا و حصري لمجلة صوت الكوانين مع زيزي عن سر نجاحها، و آخر أخبارها العاطفية و ليه ما تحبش تمص و هل حقيقي فعلا أن حاولت تأجر بلطجية علشان يفشخوا أليسا!
حصريا!
ص ك: أولا بنهنيك على عيد ميلادك و بنقولك كل سنة و أنتي في صحة و سعادة
زيزي: مرسي ربنا يخليك *ابتسامة مفتعلة*
ص ك: تمتي كام سنة؟ *ابتسامة لزجة*
زيزي: *ضحكة مفتعلة* اطرح عشرين سنة من عمر أليسا و بيقى ده سنى *ضحكة مفتعلة*
ص ك: ياه الفرق بينكوا كبير كده؟
زيزي: آه طبعا. بص أليسا من دور مامي أو أصغر شوية بحاجة بسيطة. و مامي مواليد 1965 فيعني يدوبك! *ضحكة مفتعلة*
ص ك: طيب بمناسبة فارق السن و الأمهات ايه احساسك اتجاه الإشاعات الكتيرة اللي منتشرة عليكي الفترة اللي فاتت أن أنتي بتنام مع عيال صغيرة؟ و هل ده علشان أنتي تمتي 30؟
زيزي: طبعا كلنا عارفين أن أليسا هي اللي ورا الإشاعات ديه. و طبيعي بردو أن هي تحاول تعمل إسكاط نفسي عليا علشان كلنا عارفين أن هي بتاعة الشباب الصغير أبو عضلات اللي بتشقطهم من فرق الأندية و منتخبات الشباب. أنا عن نفسي بنت متصالحة مع حاجتي الجنسية ، طالما أنا متكيفة خلاص. و بعدين الخرم ما بيفرقش بالسن! في الآخر كله زب! *ضحكة عالية مفتعلة*
ص ك: طيب أنتي مش خايفة يجيلك أمراض جنسية، خصوصا أن أنتي من أكتر الفنانات المعاديات للكبوت و الجنس الآمن؟
زيزي: مرعوبة طبعا! بس الكيف بيذل *ضحكة عالية مفتعلة*
ص ك: أنتي بقى لك أكثر من 15 سنة مع الكوانين متبنية قضاياهم و عايشة معاهم. ايه أكتر حاجة مخليكي مكملة مع الكوانين؟
زيزي: لأ و لا حاجة. الكوانين بنات متناكة كلهم عندهم مشاكل و أمراض نفسية. مش عارفة ليه أنا مكملة معاهم بس عندي أمل أن ربنا ياخد البعدا *ضحكة مفتعلة*
ص ك: و أكثر حاجة ندمانة عليها؟
زيزي: أن البلطجية اللي أجرتهم علشان يشوه أليسا بنت المتناكة عرفت تظبطهم و عملت معاهم سكس. بس حاسة أن إن شاء الله ربنا هينصفني المرة الجاية *عيناها تلمع بالدموع*
ص ك: إن شاء الله ربنا هينصفك *تأثر مفتعل*
زيزي: *تمسح دموعا لم تسكبها* مرسي ربنا يخليك
ص ك: طيب لو في واحدة من الكوانين تحبي تهدي ليها أغنية، مين هي و تهدي ليها ايه؟ *ابتسامة لزجة*
زيزي: بس كلهم ولاد متناكة *ضحكة مفتعلة مع لعب في خصلة من الشعر* بس لو هادي حد أغنية هتبقى جيجي و أحب أهدي ليها أغنية نادية مصطفى "مسافات". أصلها بعيدة *ضحكة مفتعلة*
ص ك:  طب ننقل لحياتك العاطفية -
زيزي: ليه العوء ده  *ضحكة مفتعلة مع لعب في خصلة من الشعر*
ص ك: هل في رجل في حياة زيزي؟
زيزي: طبعا! و ساعات كمان بيبقى جوه زيزي شخصيا *ضحكة مفتعلة*
ص ك: مين هوا؟
زيزي: *تفتعل الخجل* اللي لما يجيبوا سيرته يحلو الكلام *ابتسامة مفتعلة*
ص ك: يا سلام على الرومانسية *ابتسامة لزجة*
زيزي: طول عمري  *ابتسامة مفتعلة مع لعب في خصلة من الشعر*
ص ك: طب ما نفسكيش في زوج و أسرة و بيبي *ابتسامة لزجة* خصوصا أن زميلاتك كتير، زي أليسا عبروا عن رغبتهم أنهم يكونوا أسرة و يجيبوا بيبي
زيزي: لأ خالص الصراحة. أنا بحب السكس أوي و ممكن يبقى فيه صاحب أو واحد ماشية معاها لكن بيبي لأ. و كلنا عارفين أن أليسا بتعمل بس شو و دعاية، الحقيقة المرة أن كل الهرمونات اللي بتضربها و العمليات اللي عملتها و لسة بتعملها لايمكن أبدا تعرف تجيب بيبي. و بعدين أليسا عدت سن اليأس من زماااااان *ضحكة عالية مفتعلة*
ص ك: ننتقل لموضوع شائك شوية- 
زيزي: يا لتيف! *ضحكة مفتعلة مع لعب في خصلة من الشعر*
ص ك: انتشرت شائعات كتيرة أوي عن اللي حصل في النيويورك و احنا حابين نعرف جمهورك منك أنتي شخصيا ايه اللي حصل.
زيزي: كلنا عارفين أن أليسا بنت المتناكة هي مصدر الشائعات! ربنا ينتقم منها و من كارتها! *تلمع عيناها بدموع لم تسكبها* اللي حصل في نيويورك أنه كان بوتوم و عايز يتناك و مش أنا البنت اللي تقلب تحت الضغط *تعدل خصلة من شعرها*
ص ك: طيب و أنتوا لسه على اتصال؟
زيزي: *ترفع يدها أمامها* أرجوك أنا مش عايزة اتكلم في الموضوع ده *تمسح دموع غير حقيقية*
ص ك: طب سؤال أخير ما هي أحلام زيزي بالنسبة للمستقبل؟
زيزي: أنا ألاقي راجل يكون بتاعه لطيف بس مخلص ليا *ضحكة مفتعلة*
ص ك: إن شاء الله ربنا يحققلك كل أحلامك *ابتسامة لزجة* و مرسي على وقتك و مستنين أعمالك الجديدة و رجوعوك لجمهورك اللي بيحبك
زيزي: *تشير بيدها نحو الكاميرا* لأ ميرسي ليكوا أنتوا و أنا عمري ما غبت علشان أرجع *ضحكة عالية مفتعلة* و باقول لكل جمهوري بابحكوا باحبكوا و بوسات كتيرة ليكوا *تلوح بيدها للكاميرا و ترسل قبلات في الهواء*

Tuesday, August 26, 2014

قصتنا حزينة و مش حزينة أوي.. يعني..

أولا أنا بحب أهدي البوست ده لحبيب هارتي، لاعيب كرات الديسكو، زين شباب مصر الجديدة و مناطق أخرى و باعبت له بوسة حنك أول آراوند

و عنوان البلوجية مستوحى من أغنية "قصتنا حزينة لهدى حداد (أخت فيروز بس ياحرام كان حظها اقل من أختها) و جوجل و ويكيبيديا بيقولوا أن الأغنية من مسلسل سبيعناتي (1972) اتعمل في لبنان. المهم أن أنا حسيت الأغنية بتعبر عن واقع معين بقى له فترة بيحصل. ألا هو تكرار تيمة الفشل لعلاقات العاتشفية للبنات. و خصوصا في مصر و الشرق الأوست. زي ما يكون كل بنت (آند باي بنت آي مين ولد) عارفة أن قصتها هتبوء بالفشل و رغم كده بتحاول. بس الفكرة أن دايما بيفضل الوعي أن الموضوع مضروب و مافيش منه أمل أوي. اللي كان دايما بيشغلني هو ازاي البنات بتفضل تحاول و ما بيصيبهاش اليأس و في نفس الوقت ازاي بتتعايش مع حالة الدراية الكاملة أن القصة فعلا حزينة زي ما الأخت هدى بتقول


اللي كان دايما بيعمل لي حالة انبهار هو تكيف المجتمع الشواذ في ماسر و الدول المجاورة - الدول العربية الشكيكة- مع تلك الاستحالة يعني ازاي كل البنات ديه بتلاقي طرق لتفادي أو تجاوز أو التأقلم مع وضع بيجعل أي علاقة إنسانية فيها سنة عقل (أصل في علاقات كتشيرة أوي و كلها أفلام و مسلسلات و كده فديه بالنسبة ليا مش تكيف خالص - ديه أكبر مثال على إنتاج أنماط مشوهه تعكس وضع مشوه) شبه مستحيلة. و كنت دايما باحاول أفكر أن كبنت (آند باي بنت آي مين ولد) ايه اللي ممكن أعمله علشان "أهرب" (زي سعاد حسني كده في فيلم شيء من العذاب) من الواقع ابن المتناكة ده؟


و كان دايما تصوري هو أن الحل الوحيد هو أن أعمل علاقة مع شاب أجنبي -خواجة لا مؤاخذة- و كنت بافسر ده أنه على الأقل قليله البني آدم اللي طلع في بيئة فيها علاقات الشواذ ديه مش بس شيء عادي و لكن ممكن و بيحصل أكيد هتبقى فكرته عنها مختلفة عن الواد المصري المتعقد بتاع الدين والمجتمع و العادات و التقاليد و الكلام ابن القحبة اللي مالوش تلاتين لازمة ده و ما كدبتش خبر، بقت أي فرصة تيجي أني أخلع و أكت من مصر و أتعرف على شباب (أو رجالة كبار سنس أن أنا لي في الجيل الرائد و كده) أجانب ، أبذل قصارى جهدي أني أظبط معاهم علاقات. و كان دايما في تصوري أن أكيد الناس اللي متعودين على أنهم يخشوا في علاقات الموضوع بالنسبة ليهم سهل و سلس كده زي ما تزحلقي لبوسة لا مؤاخذة. هاوأفر التجربة أثبتت عكس كده خالص. و اللي بينته لي هو أن أنتي لو دخلتي في علاقة مع شاب أجنبي كل اللي هيطلع في العلاقة ديه هي عقدك و عقده و عقدكوا أنتوا اللي اتنين مع بعض في علاقتكوا ببعض. و باقصد بده فكرة مثلا أن أنتي بنت من الميدل ايست  بقى و ذا هول فانتسي أوف سحر الشرق و البنت أم بدلة رقص و بتاع الشيشة اللي في الكورنر و التعبان اللي بيعلب في الكورنر الناحية التانية و الدربوكة و الطبلة اللي هتبقى الساوند تراك ابن المتناكة لميتين أم الفانتسي بنت الشرموطة. و فجأة تلاقي نفسك دخلتي فيلم ألف ليلة و ليلة و أنتي مش فاهمة أنتي شهرازاد و لا شهريار و لا العبد الأسود اللي بتاعه كبير و لا ايه بالظبط. تتناكي في دماغك و تتلخبطي و غير عقد و مركبات النقص اللي عندك تطلع عقد جديدة ليها دعوة بتصورات الغرب عن الشرق الأوست و علاقتك بماضيكي أنتي و تاريخ المنطقة و الصراع العربي الإسرائيلي و الفتح العربي لمصر و داعش و القاعدة و بترول السعودية و بعدين في النص تقفشي و تقلبي الترابيزة و تصرخي "في ايه يا ولاد المتناكة؟؟ بدين أم ده باسبور!"

 بس طبعا للأسف أنتي يو آر ستك ويذ ذات باسبور! و بالتالي قاسيت بسبب موضوع سحر الشرق و بريق النجف و الكلام الحمضان ده كله. و أثبتت ليا الأيام أن مش ضروري إطلاقا أن أنتي تهاجري أو تو سيك وايت دك علشان الموضوع يمشي. أغلبية الناس اللي بره ولاد وسخة و فكرة وجود مساحات لعمل علاقات إنسانية لا يعني إطلاقا أن العلاقات ديه موجودة أو أن الناس ديه عايز تخش في علاقات أو أن الناس ديه عايز تخش في علاقات مع بنت سودة من أفريقيا (حتى لو كنتي لونك فاتح بس من أفريقيا أنتي بردو في الآخر سودة)  - طب بردو يعني ايه؟
ده مش معناه أن أنا رجعت في كلامي أن الرجالة المصريين مش معرصين و ولاد وسخة،ابسلوتلي، و لا البوست ده ري-أنآكتمنت لعودة لابن الضال (وفي هذة الحالة هي البنت الضالة أو الواقعة أنت و ذوقك) إطلاقا- الفكرة أن أنا فعلا بعد خوازيق كتيييرة نيك من موضوع علاقات الأجانب ده تيقنت أن إباحة العلاقات المثلية لا يعني بالضرورة وجود أو تطور وعي إنساني متمامشي مع الانفتاح و التقدمية ديه. أنا كان دايما عندي اعتقاد أن بطريقة أو بأخرى التيارات التقدمية في أي مجتمع بتعيد صياغة مفاهيم معينة ليها علاقة بالفئات المهمشة أو المقموعة (مثلا حركة الحقوق المدنية للسود - و طبعا اللي حصل في فيرجسون يؤكد لنا أن نشأة و تطور حركة زي ديه لا يعني إطلاقا أن المجتمع الأمريكي تخلص من ميراثه الأسود (حرفيا المرة ديه) في علاقته مع السود) اتضح أن رغم وجود الفرصة ديه لسه في كتير من البشر زينا أو يمكن أسوء مننا كمان مش لحاجة احنا حجتنا المجتمع و الناس و التاريخ و العادات و التقاليد و المنطقة و الشرقية و الغربية و أسوان كمان لو حابب -هما بقى ايه حجتهم؟

    

Tuesday, April 8, 2014

Joseph

You seem to
re-apper
in different bodies
And
find me out.


It is funny
how
everything changes
but your name.

You are 
from
the ones who passed

to me

And I
turn my head
pretend
it is not you

And you 
kiss my shoulder
saying
it is you.