Creative Commons Licence
Awkward Sex in the City by E. is licensed under a Creative Commons Attribution-NonCommercial-NoDerivs 3.0 Unported License.
Based on a work at awkwardsexinthecity.blogspot.com.
Permissions beyond the scope of this license may be available at awkwardsexinthecity.blogspot.com.

Thursday, September 18, 2014

شباب مصر


الفنانة زيزي تتصدر عناوين الصحف الصفراء و الحمراء كمان (وينك وينك) بعد أن شوهدت مع عدد من الشباب في منتصف العشرينات بعد أن كانت أكدت في أكثر من مرة أنها "مش بتاعة عيال" و أن "قلبها و روحها (وكارتها) ملك لدادي"! و في ظل تلك الضجة الإعلامية الكبيرة و في اول حديث صحفي بعد الفضيحة جلسنا مع الفنانة الشقية و سألنها الآتي:

المذيعة: اتكاثرت الشائعات كتيرة أوي مؤخرا أن أنتي بتنطي على عيال و اتشاف كذا ولد ور ور كده خارج من شقتك و شوفناكي بتأكدي أن ده حصل - ايه اللي اتغير خصوصا بعد ما كل الجمهور اتعرف عليك كدادي تشاسير فجأة ظهر موضوع العيال ده! ايه اللي حصل لزيزي؟
زيزي: أولا أنا ماعنديش حاجة أخبيها *تشوح بأيدها* أنا كزيزي كتاب مفتوح لجمهوري! آه بنام مع عيال أصغر مني! بس أنا مش بتاعة عيال! لأنهم دمغاهم فاضية و عادة بيبضنوني فشخ! بس مؤخرا حصل تجاوب مع كذا شخص و قلت ليه لأ؟ بس أحب أكد من خلال برنامجك أن أنا لسه مايملاش عيني و قلبي غير دادي *تضحك ضحكة مفتعلة*
المذيعة: أيوة بس أنتي أكدتي أن أنتي نطتي على عيال صغيرة! ايه اللي خللاكي تغيري رأيك؟؟
زيزي: بصي طبعا هو أهم حاجة البرسونالتي! طبعا! بس أنا الصراحة ماكنتش متخيلة أن السكس هبيقى لطيف كده! الصراحة يعني! لو كان في حاجة كيكي كان عندها حق فيها، هو أن السكس العيال ديه فعلا لطيف *تبتسم ابتسامة مفتعلة*
المذيعة: لطيف ازاي؟ و بيكون مختلف ازاي عن السكس بتاع الجيل الرائد؟
زيزي: طبعا هو مافيش سكس زي السكس بتاع الجيل الرائد *تشوح بأيدها* ديه مش عايزة كلام يعني *تضحك ضحكة مفتعلة*  علشان نبقى واضحين مع بعض! و لكن للاسف في مصر جيل الداديز حضوره ضعيف و بتاعه أضعف. فلو أنتي زي كده و يتفضل الحيل الرائد هتتعبي  مش هتعرفي تعملي سكس زي ما انتي عايزة فعلشان كده أنا حسيت أن أنا لازم أدي الشباب فرصة
المذيعة: مفهوم طبعا أن الجيل الرائد حضوره ضعيف في مصر و لكن أنتي بردو ماردتيش على سؤالنا ايه اللي حصل مع الشباب اللي خلاكي تغيري رأيك؟ *تبتسم ابتسامة لزجة*
زيزي: أنتي باين عليكي زنانة أوي! *تضحك ضحكة مفتعلة* بصي أنا زي ما قولت لك أن أنا مؤمنة بالشباب و دايما كنت باقول قدوا الشباب فرصة و خصوصا بعد ثورة 30 يونيو المجيدة لازم كلنا ندفن- أوبس قصدي ندي للشباب فرصة *تبتسم ابتسامة لزجة* فأنا زي أي مواطنة مصرية خايفة على البلد و خايفة على الشباب يضعف و يعمل حاجة مش مزبوطة فتحت قلبي ليهم و دخلتهم جوة
المذيعة: جوه فين حضرتك؟
زيزي: *تضحك ضحكة رنانة مفتعلة تماما* وبعدين معاكي بقى! 
المذيعة: جمهورك اللي بيحبك و يتمنالك كل الحب عايز يعرف الحقيقة و ماحدش هيعرف يقولنا غيرك *ابتسامة في منتهى اللزوجة*
زيزي: طبعا كل إلا جمهوري *ترفع يداها الاتنين* أبدا والله هو بس الفكرة أن الشباب ديه عندها طاقة و لما تقفل معاهم في السكس تلاقيهم يجيوا على طول، ما يقعدوش يلفوا و يدوروا عليكي! يعني بمنتهى الأمانة مافيش حد من الشباب ديه كان عايز يعمل سكس و ماجاش جري لحد عندي! ديه ميزة لا تعوض! *تضحك ضحكة خليعة مفتعلة*
المذيعة: بس كده؟
زيزي: لأ ده أنتي فعلا بنت متناكة *تقهقه ضاحكة بافتعال*
المذيعة: أنا واحدة من جمهور زيزي و كأي جمهور لازم أعرف *تزغر لزيزي بحدة*
زيزي:  بصي علشان نكون صرحاء مع بعض *تشير بيدها إلى صدرها* أنا زي زي أي بنت، بحب السكس و بحب اتظبط و لو فضلت مستنية الجيل الرائد عمري ما هاعمل سكس في حياتي! فعلشان كده قررت أني أفتح قلبي للجيل الصاعد *تبتسم ابتسامة لزجة*
المذيعة بنت المتناكة: ايه أكتر حاجة حسيتيها مختلفة في سكس الشباب؟
زيزي: *تشرد بنظراتها لتبدو و أنها تفكر* بصي مش عارفة بس أنا حسيت أن السكس بتاعهم فيه طاقة و عنفوان كده... يعني رزع بجد -فهماني؟ *تنظر إلى المذيعة بنت المتناكة knowingly* يعني في طاقة كده بتطلع و في نفس الوقت بيعرفوا يجيبهم أكتر من مرة! *تقهقه ضاحكة بافتعال تام*
المذيعة بنت المتناكة: واضح أن أنتي انبسطي جدا مع الشباب!
زيزي: ده قر ده و لا ايه!! *تشوح بيدها مع الضحك بافتعال*
المذيعة بنت المتناكة: لأ أبدا! ربنا يزيدك من نعيمه و يخليك لشباب مصر *ابتسامة صفراء*
زيزي: أنا خدامة مصر و شباب مصر و ربنا يبسط شباب مصر كمان و كمان علشان يبسطوني انا كمان *تقهقه بافتعال رهيب*
المذيعة بنت المتناكة: *وهي مبضونة تماما*: بنشكر الفنانة زيزي على وقتها و بنحييها على حبها لمصر و انفتاحها على الشباب و تشجيعها له
زيزي: مرسي ليكي يا روحي و تحية كبيرة أوي و سخنة أوي لشباب مصر اللي هما أمل مصر و روح مصر و قلب مصر! باحبكوا كلكوا *تبعث بقبلات في الهواء*

Monday, September 8, 2014

حوار عيد الميلاد


عدد خاص بمناسية عيد ميلاد الفنانة زيزي !  وحوار خاص جدا و حصري لمجلة صوت الكوانين مع زيزي عن سر نجاحها، و آخر أخبارها العاطفية و ليه ما تحبش تمص و هل حقيقي فعلا أن حاولت تأجر بلطجية علشان يفشخوا أليسا!
حصريا!
ص ك: أولا بنهنيك على عيد ميلادك و بنقولك كل سنة و أنتي في صحة و سعادة
زيزي: مرسي ربنا يخليك *ابتسامة مفتعلة*
ص ك: تمتي كام سنة؟ *ابتسامة لزجة*
زيزي: *ضحكة مفتعلة* اطرح عشرين سنة من عمر أليسا و بيقى ده سنى *ضحكة مفتعلة*
ص ك: ياه الفرق بينكوا كبير كده؟
زيزي: آه طبعا. بص أليسا من دور مامي أو أصغر شوية بحاجة بسيطة. و مامي مواليد 1965 فيعني يدوبك! *ضحكة مفتعلة*
ص ك: طيب بمناسبة فارق السن و الأمهات ايه احساسك اتجاه الإشاعات الكتيرة اللي منتشرة عليكي الفترة اللي فاتت أن أنتي بتنام مع عيال صغيرة؟ و هل ده علشان أنتي تمتي 30؟
زيزي: طبعا كلنا عارفين أن أليسا هي اللي ورا الإشاعات ديه. و طبيعي بردو أن هي تحاول تعمل إسكاط نفسي عليا علشان كلنا عارفين أن هي بتاعة الشباب الصغير أبو عضلات اللي بتشقطهم من فرق الأندية و منتخبات الشباب. أنا عن نفسي بنت متصالحة مع حاجتي الجنسية ، طالما أنا متكيفة خلاص. و بعدين الخرم ما بيفرقش بالسن! في الآخر كله زب! *ضحكة عالية مفتعلة*
ص ك: طيب أنتي مش خايفة يجيلك أمراض جنسية، خصوصا أن أنتي من أكتر الفنانات المعاديات للكبوت و الجنس الآمن؟
زيزي: مرعوبة طبعا! بس الكيف بيذل *ضحكة عالية مفتعلة*
ص ك: أنتي بقى لك أكثر من 15 سنة مع الكوانين متبنية قضاياهم و عايشة معاهم. ايه أكتر حاجة مخليكي مكملة مع الكوانين؟
زيزي: لأ و لا حاجة. الكوانين بنات متناكة كلهم عندهم مشاكل و أمراض نفسية. مش عارفة ليه أنا مكملة معاهم بس عندي أمل أن ربنا ياخد البعدا *ضحكة مفتعلة*
ص ك: و أكثر حاجة ندمانة عليها؟
زيزي: أن البلطجية اللي أجرتهم علشان يشوه أليسا بنت المتناكة عرفت تظبطهم و عملت معاهم سكس. بس حاسة أن إن شاء الله ربنا هينصفني المرة الجاية *عيناها تلمع بالدموع*
ص ك: إن شاء الله ربنا هينصفك *تأثر مفتعل*
زيزي: *تمسح دموعا لم تسكبها* مرسي ربنا يخليك
ص ك: طيب لو في واحدة من الكوانين تحبي تهدي ليها أغنية، مين هي و تهدي ليها ايه؟ *ابتسامة لزجة*
زيزي: بس كلهم ولاد متناكة *ضحكة مفتعلة مع لعب في خصلة من الشعر* بس لو هادي حد أغنية هتبقى جيجي و أحب أهدي ليها أغنية نادية مصطفى "مسافات". أصلها بعيدة *ضحكة مفتعلة*
ص ك:  طب ننقل لحياتك العاطفية -
زيزي: ليه العوء ده  *ضحكة مفتعلة مع لعب في خصلة من الشعر*
ص ك: هل في رجل في حياة زيزي؟
زيزي: طبعا! و ساعات كمان بيبقى جوه زيزي شخصيا *ضحكة مفتعلة*
ص ك: مين هوا؟
زيزي: *تفتعل الخجل* اللي لما يجيبوا سيرته يحلو الكلام *ابتسامة مفتعلة*
ص ك: يا سلام على الرومانسية *ابتسامة لزجة*
زيزي: طول عمري  *ابتسامة مفتعلة مع لعب في خصلة من الشعر*
ص ك: طب ما نفسكيش في زوج و أسرة و بيبي *ابتسامة لزجة* خصوصا أن زميلاتك كتير، زي أليسا عبروا عن رغبتهم أنهم يكونوا أسرة و يجيبوا بيبي
زيزي: لأ خالص الصراحة. أنا بحب السكس أوي و ممكن يبقى فيه صاحب أو واحد ماشية معاها لكن بيبي لأ. و كلنا عارفين أن أليسا بتعمل بس شو و دعاية، الحقيقة المرة أن كل الهرمونات اللي بتضربها و العمليات اللي عملتها و لسة بتعملها لايمكن أبدا تعرف تجيب بيبي. و بعدين أليسا عدت سن اليأس من زماااااان *ضحكة عالية مفتعلة*
ص ك: ننتقل لموضوع شائك شوية- 
زيزي: يا لتيف! *ضحكة مفتعلة مع لعب في خصلة من الشعر*
ص ك: انتشرت شائعات كتيرة أوي عن اللي حصل في النيويورك و احنا حابين نعرف جمهورك منك أنتي شخصيا ايه اللي حصل.
زيزي: كلنا عارفين أن أليسا بنت المتناكة هي مصدر الشائعات! ربنا ينتقم منها و من كارتها! *تلمع عيناها بدموع لم تسكبها* اللي حصل في نيويورك أنه كان بوتوم و عايز يتناك و مش أنا البنت اللي تقلب تحت الضغط *تعدل خصلة من شعرها*
ص ك: طيب و أنتوا لسه على اتصال؟
زيزي: *ترفع يدها أمامها* أرجوك أنا مش عايزة اتكلم في الموضوع ده *تمسح دموع غير حقيقية*
ص ك: طب سؤال أخير ما هي أحلام زيزي بالنسبة للمستقبل؟
زيزي: أنا ألاقي راجل يكون بتاعه لطيف بس مخلص ليا *ضحكة مفتعلة*
ص ك: إن شاء الله ربنا يحققلك كل أحلامك *ابتسامة لزجة* و مرسي على وقتك و مستنين أعمالك الجديدة و رجوعوك لجمهورك اللي بيحبك
زيزي: *تشير بيدها نحو الكاميرا* لأ ميرسي ليكوا أنتوا و أنا عمري ما غبت علشان أرجع *ضحكة عالية مفتعلة* و باقول لكل جمهوري بابحكوا باحبكوا و بوسات كتيرة ليكوا *تلوح بيدها للكاميرا و ترسل قبلات في الهواء*